الجمعة، 20 نوفمبر 2009

بعد النجوم




بجانب الشرفة كانت تنظر إلى الطريق الخالي منتظرة إياه,

نسمات الهواء الباردة تضرب وجهها

بينما يتهامسون " بلهاء " .. "مجنونة " ,, لكنها لا تبالي.. فقط تنتظر

تسمع احتكاك الباب الحديدي تلتفت تردد بارتباك : "إنه هو ,, إنه آت "

تسرع إلى المرآة, تضع مساحيق التجميل, ترتدي وشاحها,

و تبخ بعض النفحات من عطرها المفضل,,


يكتمل مظهرها بعقد مرصع يزين عنقها و سوار ماسي ينعقد على معصمها..

تلمحه بالخارج, تهرع كالطفلة للقائه...

يراها هناك.. لكنها ليست كما توقع رؤيتها, وجهها باهت

لا يحوي إلا بعض الألوان المصطنعة لتواري بها عينيها المحتقنتين
...

يتذكر أنه كان يوما سببا في احتقانهما, سببا في تكسر أهدابها,

و ظهور الشعيرات بيضاء اللون بين خصلات شعرها...

إنه السبب في إفساد لوحة فنية من إبداع الله.

لكنه رغم ذلك ما زال يستشعر قوة مشاعرها التي لم تبهت يوما !.

يدرك كم سيؤلمها تجاهله إياها,, يدرك فظاعة أن يهجرها..

يفضل أن يبتعد عنها بملء إرادته عن أن ينتزع منها انتزاعا ...

أن تحمل له بعض البغض أفضل من أن تتمناه فلا تجده..

يتقدم بخطواته تجاهها بينما ابتسامتها تزداد اتساعا ...

تنتظر أن يفوه بكلمة.. لكنه يكتفي بإلقاء التحية ثم ينصرف مبتعدا عنها

" أهذا كل شيء ؟! أهذا ما أمكنه فعله ؟ كنت أريد أكثر,,

أريد أن يظهر لهفته لرؤيتي ,,

أن يطبع قبلة على جبيني,, أريد الكثير
"

يقطع تفكيرها صوت الضحكات و التهكمات..
لقد صارت أضحوكة الجميع

الآن أدركت أنه لم يعد ملكا لها منذ زمن بعيد !!..

الدموع تغمر عينيها لكنها ترفض أن تنهار الآن ..

تمسك بمرآتها الصغيرة متظاهرة أنها تصلح تبرجها..

بينما تخفي بمنديلها ما قد تسرب من عينيها من قطرات مالحة, تتنهد بعمق ,,

ترسم ابتسامة مزيفة على وجهها ..

تتظاهر بالإنخراط في أمر ما في حين تتابعه بنظرها

فما زالت تنتظر
!!..

الأحد، 27 سبتمبر 2009

اغمرني






















كن لي مطراً يغمرني

اركض تحت قطراته و استشعرك في كل قطرة

أركض وأركض و أنا أطلق الضحكات

حتى إن تعبت

اجدك لي شمساً تحيطني أشعتها الذهبية بالدفء

فأكتشف أني على سطح برج عالٍ لأتأمل وجهك و عينيك السوداوين


التي تألقتا في السماء

تختفي عني فجأة

أقفز من أعلى

تلتقطني بين ذراعيك و تضمني بقوة


فأبكي لتمسح أناملك دموعي


كن لي كل شيء
فأنا أحتاجك قبل اي شيء

الاثنين، 13 يوليو 2009

بلا عنوان

كثير من الكلمات
التي ابغضها
او لنقل استهزئ بها
لا اجدها معبرة لا اشعر مع وجودها بالفرق
مليئة بالسذاجة و احيانا بالكذب و خداع النفس و الاخرين

الحلم ..
الضياع..
التفوق..
النجاح..
السعادة..
العفاريت..
الحياة..
الصداقة..
المصاحبة..
المصدر..
الخيال..
النسيان..
و الحب في بعض الاحيان

الكثير الكثير لا نهاية لتلك السلسلة من الكلمات
قد تشوه معناها في ذهني
حتى صارت ابغض ما يمكن ان ينطق به اللسان

قد صار كل شيء يحتاج لحروف جديدة
تكون اسمه للمرة الثانية

كل كلمة فقدت معناها
حتى صار المعنى
لا يمت بصلة
لمحتواه

الاثنين، 8 يونيو 2009

صمت



مزيج من العمق و السطحية
تقف حاملة وردتها مما يشعرك انها غاية في الرومانسية

لكن في عينيها تلك النظرة
الصامدة القوية

كانما تريد الانتقام منك


انتظر اراءكم

السبت، 23 مايو 2009

رجعة ما بعد الامتحانات

معلش غبت كتير
بس كان عندي امتحانات صعبة
و تعبتني جامد و مقدرتش اكتب حاجة و .. و....

بصوا بقى بلاش نبداها كدب
بصراحة مكنش عندي افكار اكتبها
و الامتحانات كانت سهلة خالص يعني المشكلة مش فيها

**************************************
خلينا ندخل في موضوعنا
و قد جاءنا البيان التالي
:

قد اقدمت عاشقة الحب حاكمة مدينة الحب
على انشاء بلدة جديدة تابعة لمدينتها
و لهذا قامت بتعذيب اختها التي ستذهب لكليتها في الصباح الباكر
حتى تشاركها سهر الليل لمساعدتها على تخطيط المدينة الجديدة
لكن اختها غلبها النوم مما نرفز الحاكمة

و الان معنا الحاكمة على الهاتف كي توضح لنا الامر

- الو ..الو هل تسمعينني

- نعم ..و اريد ان اقول اني لم و لن استسلم

فقد استعنت بجنود من الاخ بلوجر
و ذهبت الى مكتبة جوجل بحثا عن معدات بناء تليق بالمنشا الجديد
ثم ذهبت للمهندس فوتوشوب كي يخطط لي هيأة البلدة العامة

و سيتم الافتتاح السبت 23 مايو صباحا ان شاء الله

و
شكرا

والان تفتح لكم سالبة الارواح ابوابها
فاهلا وسهلا بكم

الثلاثاء، 10 فبراير 2009

سيدي























أنقل عيني بين وجوه الناس
لعلني ألمح ملامحك وسط البشر
لست أدري من أين أتيت ؟
لا أدري من أنت؟
أخالك جنياً من الجان
ملكاً من السماء
او طيفاً بملاقاته ملكت الأزمان
صارت أسطورتك على كل لسان
و بات نسيانك وهم و محال
فأنا في مملكتك أسيرة
أناديك من وراء القضبان
عساك تسمعني
و من قيدي تحررني

أنادي
لك سيدي