السبت، 8 مايو، 2010

رسائل من الحياة الماضية - 2


أعتقد أني ما زلت محتفظا بتلك الرسالة ..  نعم ها هي هنا :
**************
" عزيزي محسن ..
.. مرحبا ..
كيف تخلد الآن ...
آسفة فأنا لم أعتد تلك الأحاديث الورقية الليلية فلا أعلم ما علي قوله والحديث عنه ..
فقط ..أشتاقك لياليك وصباحاتك
أعرف أنه من الغباء والجنون كتابة تلك الرسائل الوهمية , و .........."

توقفت عند هذا الحد ، لمَ لم تزيدي ثرثرتك في تلك الرسالة الأولى ؟!
كنت بأمس الحاجة إليها في ذلك الحين
أخذت اقرأ كلماتك الملطخة ببقع دمعاتك عدة مرات، وفي كل مرة كنت أكتشف الجديد ويتزايد ذلك الشعور بالألفة
صارت تتكون لدي صورة خاصة بك ابتدعتها مخيلتي عن سلامي الذي هجرني بعض الوقت ..
لا يهم فأنا أنتظر !

وها هو انتظاري يفلح كانت تلك رسالتك الثانية صرت أكثر ثقة، وطرحتي عنك استخدامك - عزيزي - مما زاد تعلقي واقترابي منك فأصبحت أكثر وضوحا وتوهجا ..و بهجة كذلك : 
" اليوم يوم سعيد .. فلا أقوى أن أقاوم الخلود إليك أبثك رسائلي .. صار حديثي إليك الأكثر متعة 
لا يبالي هؤلاء الأطفال بمدى أهميتك بالنسبة لي .. عاد العمل إلى المسار الطبيعي وتحسنت أوضاع البيت .. فلا تقلق !
أراك في حلمي القادم .. لا تتأخر !"

رسائل من الحياة الماضية  - 1

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حاول أن تساعدني في إصلاح هذا العالم