السبت، 15 مايو، 2010

قلب زجاجي

درج حلزوني أصعد درجة .. درجة .. أتعثر بدرجة
أهوي ومجسمي الزجاجي المليء بالدم أرضاً
يثقب .. وأثقب
متلازمين مشينا سوياً نأمل بلوغ الدرجة العليا تتساقط الدماء منا \ من ثقوبنا
ومع كل عثرة ثقب ،ودماء تهدر
مكونة وراءنا خطين متجاورين على السلم المعدني
أرهقني المسير والصعود
زحفنا .. بل زحفت أنا أجترك خلفي
تنهدات ونحيب .. 
وجدران حجرية تحاوطنا ،إلى إحداها استندنا
التصقت بك علك تمدني بدم .. فقط بعض منه يكفي ..!
بينما تفرغ منك قطرات الدم الأخيرة 
شرعت أمتصها سريعا
لتسري بي بعض الوقت قبل أن تتسرب مني أنا الأخرى

مثقوب ،هش أنت .. أفسحت لك المكان لتخلد في مكانك المعتاد بصدري
وسط بقايا الدماء المتجلطة احتويك
وأقطع ذلك الأنبوب الرفيع بيني وبينك
ليفرغ دماءه على الأرضية الرطبة
لم أعد أحتاجه فأنا وأنت لا نحتاج لصلة تربطنا .. أنا وأنت كيان واحد
والعليا .. أقسم أنها ليست سوى بداية لسلالم أخرى !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

حاول أن تساعدني في إصلاح هذا العالم