الجمعة، 13 أغسطس، 2010

ربما


ربما كنا هنا.. ربما لم نكن مطلقاً!
لسنا سوى أطياف مباغتة
نسترق النظر لحياتنا.. لأرواحنا
نعيش بعض حياة .. ونمضي!

هناك تعليق واحد:

حاول أن تساعدني في إصلاح هذا العالم