الخميس، 14 أكتوبر 2010

إلى حيث أنا


أنت شمس!
تأتي وتذهب وحين تذهب تكون هناك محتلاً القطر الآخر مني
مختبئاً بي عني
أمشي ببطء.. أنتظر مع بعض أزهار.. أعدل من هندامي
فلربما تأتي الآن أو بعد حين..
كنت دائم الزيارة لهم، بل وكنت تواعدني وسط أشلائهم.. هل فات الميعاد؟
كنت تخبرني أنهم الأكثر وفاء فهم على الأقل يستمعون بانصات لكن ليس أكثر مني
أحيانا كنت تأتي لتستلقي بينهم لبعض الوقت.. وتذهب 
لكنهم يبدو أنهم أحبوك فاتخذوك إلى جانبهم لتشاركهم أحذيتهم وتمكث معهم 
لكنك أبداً لم تأخني معك.. ربما تأخذني هذه المرة
آه.. هل هذا أنت؟
ألتفت إليك.. أقترب منك.. أحتضنك.. أقول بينما تسقط الأزهار من بين يدي لتتبعثر على قبرك:
"خذني إلى حيث أنا.. خذني إلى حيث تشرق!"

الجمعة، 8 أكتوبر 2010

خيط



خيط رقيق شفاف
يربطنا
يتشكل من خلايانا
 تدورين
 أدور
 يدور فستانك
 يلتف حولي
 يلتصق بي
 يلصقني بك
 أحتويك أنتشر بك
 نبتعد.. لنقترب أكثر

الأربعاء، 6 أكتوبر 2010

استذكار


تذهب
تاركاً مؤونة من السعادة
معتقداً أنها كافية لتدفئة تلك الليالي الباردة الطويلة  
لكنها تنفد سريعاً
فتتسل إليّ نسمات باردة تنذر بصقيعٍ قادم  
من أي لي بدفء؟!
أفر إلى فراشي
أنكمش بجوفه
أغمض عينيّ
وأستذكرك

****
ينصح بسماع هذه الأغنية عند قراءة البوست :