الاثنين، 27 سبتمبر، 2010

ذهبت كريستين..!


يقولون ذهبت
كملاك يسير على الأرض ربما تعشق تلك الهالة من الملائكية حولها بل ستعشقها..!
تمتلك القدرة على أن تجعلك مهوساً بها.. بأدق تفاصيلها
هل ذهبت ..؟
تدعى كريستينا.. أو كرستين كما أحبذ أن أدعوها
كيف لها أن تذهب..؟
ينبعث من بين حروف اسمها كرستالات صغيرة لامعة
أين ذهبت..؟
كتلة سواد متنقلة يحتل يديها منديل ورقي أبيض تأتي وتذهب دون أن تعرف هل توقفت عن البكاء؟
هل ما زال هناك دمعات أخرى ؟
هل ستنقطع أم سيبقى سيل دمعاتها أبداً؟
هل كانت تبكي لأنه لم يعد هناك كريستين ؟
أم أنها تبكي لأن ليس بيديها إلا البكاء ؟
فقد سرقت كريستين بسمتها وذهبت
قد ذهبت.. ذهبت كريستين..!

.....................

أغنية عاجباني :