الأربعاء، 15 يونيو، 2011

لأن الروعة في عينيها


قال أنه ذاهب للأعلى فارتدت أبسط أثوابها كما فعل هو، ولم تتزين قط..
التقيا وسط الطرقات، نظر إلى الشمس في عينيها حيث صارت هي نافذته على الكون 
وفي رقصة كونية استثنائية أخذا يتصعّدان في السماء..
كانت كأنها ترى المشهد من أعلى: رأته يمسك بيديها، ورأت كسرات وجهه، رأته خائفًا.. مبتسمًا
يخشى بين اللحظة والأخرى أن تنفتح أبواب السماوات حيث يسمح له هو فقط أن يدخل.. ولا يسمح لها بذلك
والخوف أخذ يزداد بينما السحب تتباعد ويتراءى له في الأفق باب!!

*** 
على باب السماء سأله ملك: ماذا تريد؟ أن تطير، أن تصير جمادًا، ريحًا، جبلًا، عطرًا، فارسًا أو جوادًا، ملكًا؟!
نظر إلى عينيها وهمس:" أريد أن أكون مجرد إنسان."

____________________________________________
إستمع إلى هذه الاغنية:

هناك 7 تعليقات:

  1. ايه الجمال دا اييييييييييييييه دا

    بس وجعتيلى قلبى هو انتقل للرفيق الاعلى وسبها ولا ايه

    ردحذف
  2. لانك مجرد انسان فقد حزت بعينيها التي حوت السعادة
    رائعة كعادتك بل ومبهرة ايضا

    ردحذف
  3. :)
    روعة عينيهاكافية لتتزين ..
    قوتها في بسطاتها .. الثوب الابيض بسيط جدا .. استثنائي
    يا الله .. ترك كل شيء من أجلها .. من أجل عينيها .. قد تمني و قد كان
    يتكرم فيصبح انسان
    .. جميله اووووووووووي ترجمتك يا ايثار

    ردحذف
  4. حسيت وانا بقرأ اني عايزة احط ايدي على خدي وابتسم...

    حلو الكومنت ده؟ ^_^

    ************************

    مها ميهوووو

    ردحذف
  5. الله يا ايثو بجد

    بوست فظيع حاسيت انى طايرة معاهم

    والاغنيه دى بحبها اوى اوى ^_^

    ردحذف
  6. حلو أوي الإحساس ده ^_^

    تسلمي

    ردحذف

حاول أن تساعدني في إصلاح هذا العالم