الاثنين، 27 يونيو 2011

مشاركة


تلعن الصمت داخلك..
تمقت الضجة خارجك..
تتوق للسكينة.. سكينة متكلمة..
تبقيك سعيدًا،،
هادئًا،، 
مشحونًا بالشجن على المدى
.......
جئت ليلًا وجلست إلى جانبي
لم أجد لكَ رائحة لكني لمحتك
كنت مبتسمًا ابتسامة بسيطة غير مصطنعة
لم يبدُ عليك المرض.. كنت بكامل جمالك وقوتك 


استلقيتَ إلى جانبي وجعلتك تعتقد أنني نائمة
تكلمت في الكثير من الأشياء
قلتَ:
"بالأمس حين قلت لكِ أنني أموت.... "
 

قاطعتك: 
"مُتَ حقًا.. أنا أعرف!.. 
وقلت لي أيضًا أنك تشعرني جيدًا في هذه اللحظة"

لم ترد.. لكن نظراتك كانت تريد أن تثبت لي
أنك حقًا تشعرني وبشدة
  
سألتُ :
"هل يشعر الأموات؟؟.."

قلتَ بتلقائية: 
"نعم.. وربما يشعرون أفضل منكم
فكيانهم أرواح.. أرواح خالصة
أما أرواحكم فحبيسة الجسد"

فقلتُ بأسى:
"حظك أوفر من حظي في هذه الدنيا.."

قلتَ: 
"يمكنني أن أشاركك نصيبي؟؟!.. أليس كذلك؟"

هناك تعليق واحد:

  1. حقا انها ارواح خالصة شعورها صاف ليس فيها شبهة نفاق غير الارواح حبيسة الاجساد التي لا تشعر وا تحس
    تحياتي
    رائعة

    ردحذف

حاول أن تساعدني في إصلاح هذا العالم