الأحد، 14 أغسطس، 2011

في نفق الأسود


علبةُ ألوانٍ مائية، فرشاة، أوراقُ "فيبريانو" سميكةٌ بعض الشيء -هي تُحبُها أكثر سَماكةً- تغمض عينيها وتعد:
واحِد، خَمسة، ثلاثة." تصمتُ قيليلًا ثم تراه: أحمر.
" سبعة، أربعة، اثنان: أصفر."
" تسعة، ثمانية، ستة: كستنائي."
 ذلك يَتوقفُ على الحَدسِ. تَشعرُ أنَ ثَمَةَ صلة بين الأرقام والألوان، لكنها لا تصلُ لقاعدة أبدًا. الأرقام الزَوجِيةُ تريحُها، الفردية تفرقُها، تشتتُها، وتثيرُ الرغبةَ في البكاءِ بداخلِها... كالمِياه الباردة تمامًا، لكنها تحب المغامرة فيها.

تفكر: "إن اجتمع (واحد وستة وأربعة) ماذا تُنتِجُ هذه الأعداد؟!"
الأعداد توحي لها بلونٍ بَنفسَجي داكنٍ، خيالُها يتوغل لدرجة أدكَن فأدكن،  اللونُ يصبح قاتمًا جدًا يريحُها لحد ما، تستغرقُ فيهِ.
تفيق وتميل للأمامِ باتجاهِ أورَاقِ الرسمِ خاصَتَها، تُمسِكُ الفرشاةَ تبللُها بمياهٍ صافيةٍ، تفرش خلفية بالـ(أسود)، تَصبُغُ الجوانب بالـ(أسود)، تنصُبُ حدودًا بالـ(أسود)، تنظر اللوحة تراها تعج بالكثير من العناصرِ السوداء، تَصطفي الأزرقَ من خيرةِ ألوانِها، تُمَرِغُ الفرشاةَ فيهِ، وهناك في الفراغِ تضَعُ نقطةً زرقاءَ في آخرِ نفقِ الأسوَد.

النقطةُ الزَرقاء الفَيروزيةُ تذكرُها به/ بروحِه/ بحُلمٍ في ليلةٍ شتائيةٍ؛ حيثُ يفتِكُ بِها المرضُ على فِراشِها المِخْمَلي، لكنها تقاوم، تَفتحُ عَينَيها بتوجسٍ، تَسمَعُ ضرباتِ قلبِها المرتج.
 تراه يصبُ بعضَ الماءِ في كأسٍ صغيرةٍ... يتمتم بكلماتٍ لا تسمَعُها تتوقع أنه يُصَلي، تُمني روحَها أنه يدعو لها/ من أجلِها، ربما يستغفرُ الله عن ذنوبِها، ربما يخبره بضعفِها وضعِفه، واحتياجهما إليه، ويَطلبُ منه أن تَظلَ بقربه، ويبكي، يبكي بشدةٍ... ربما يَفعلُ ذلك، هي تشعرُ أنه يفعلُ ذلك.

تَغيبُ عن الوعي لدقائق، ثم تَصحو من جديدٍ، يبدو لها أنه يرشف رشفةً من كوبِ الماءِ ثم يَضعُهُ على المنضدة المُجاورةِ لفراشِها، يَبتَسِمُ، و بعد قليلٍ يَنقَشِع... لا تهتم بالبحثِ عنه. تجلسُ وحدَها على طرفِ السرير، آلامُها تتفاقم، تُمسِكُ بالكأس التي صَب بها المَاءَ، تُقرِبُها منها ويتساقط بعضٌ الماء على ثوبِها بَينَ ارتعاشاتِها، تشربُ من حيث شَرِب، فتُشفى.

________________________________________

سُئل عَنهُ: "إيه أكتر حاجة بيحبها؟"

فأجاب بكل ثقة: "هِيَ" :)



هناك 9 تعليقات:

  1. أنا مش لاقي تعليق يوصف هي عاجباني قد ايه s:
    بس هي رائعة جدا D :D:

    ردحذف
  2. اندهاش

    ارتياح

    اعجاب

    صمت

    برافو عليكى ربنا يحفظلك مخيلتك المبدعه

    تحياتى

    ردحذف
  3. أعجبتنى جدا ..
    بجد رائعة رائعة رائعة !!
    تسلم إيدك و إستمرى كده :)

    ردحذف
  4. السلام عليكم
    جميلة يا ايثار
    بسم الله ماشاء الله عليك
    انتظر منك الافضل دوما

    ردحذف
  5. فريدتى
    وستظلى..فريدتى
    بجد وهمية وتحففففففففة جدااااااا
    ماشاءالله ربنا يحفظك
    :*
    دمتِ فريدتى
    ^_^

    ردحذف
  6. دخلتيني من حاجة لحاجة تانية خالص ببراعة ! ..
    حسيتك سحبتيني براحة وسيبتيني فجأة !

    مشاعري اتلخبطت .. بس حسيت إحساس حلو أوي

    وهمية :)

    ردحذف
  7. جكيلة يا إيثار و موهوبة للغاية :)
    رائع جداً ..
    انا مبسوطة بكل اللي قريته هنا اوي ..
    كل سنة و انتي طيبة يا حبيبتي .

    ردحذف
  8. خيال خصب ولوحة فريدة مرسومة بالكلمات .. تقبلي ودي

    ردحذف
  9. ماشاء الله ربنا يحفظك

    جميله جدآ بكل معانيها وبكل ماتحتويه

    بجد استمتعت بها كثيرآ بالوانها وخيالها وجمالها الروحانى

    وعجبتنى الجمله دى

    سُئل عَنهُ: "إيه أكتر حاجة بيحبها؟"

    فأجاب بكل ثقة: "هِيَ" :)

    ردحذف

حاول أن تساعدني في إصلاح هذا العالم