الجمعة، 18 نوفمبر، 2011

فارسنا مش فارس!


فارسُنا فارس "مِعَدي"، مغوارٌ، شجاعٌ شجاعةَ الأسدِ... فارسنا خارقٌ، بارع، أي أنَ فارسَنا "جامد آخر حاجة" ترى في عينيه تلك النظرة الثاقبة، وأيضًا الباردة.

فارسُنا يهابه البشرُ جميعًا، يرغبُ عن النظر بعيون البشر جميعًا، ويعتقدون في سذاجةٍ أن ذلك ترفع وتعالٍ من الفارس المبجل، لكن في حقيقة الأمر فارسنا لا يحبذ -أو بالأصح- يخشى أن يرى ذاتَ نظرةٍ في حدقتي أحدهم ذلك الكيان الذي يفزعه، ويبعث الرجفة في أوصاله... فارسنا يخاف أن يرى نفسه.

هناك 6 تعليقات:

  1. كلمات بها فلسفة فى تفسير الآخرين وعلم بما يدور خلف الأشكال والألوان.. تذكرت مع كلماتك تلك الشخصية القاسية الحازمة التى يخلقها القادة فى نفوس المحاربين وينصحوهم دائما ألا يتحدثوا مع أحد فيفهم الأخرون خلوهم وفراغهم الداخلى، ولكنها مجرد نظرات حادة متوجسة توحى بالهيبة والرعب فى نفوس الآخرين،ولكنهم فى الحقيقة عكس ذلك تماما.. تحياتى

    ردحذف
  2. رائعة يا إيثار ..
    فارس لا يرى نفسه فارس
    كباقى البشر .. اللى مش شايفين حقيقتهم !

    ردحذف
  3. فكرتها حلوة يا إيثار ..

    تحياتي ..

    ردحذف
  4. فارسنا مش فارس لكن "فارســنــى"

    - - - -
    ههههههههههههههههههه

    ذكية يا ايثار

    ولكن لتعرفي ذلك عنه، لابد انك نظرتي في عينيه، وأنى له أن يهرب منك أو أن يخيفك بنظرته الثاقبة.

    ردحذف

حاول أن تساعدني في إصلاح هذا العالم