الجمعة، 21 يناير، 2011

تابع: هذيان الامتحانات

18-1-2011
اليوم السادس
(أحلى كيكة بالشيكولاتة)


كان من المفترض إن البوست ده يتنشر من 3 أيام بس حالة كسل بقى 
يوم 18..

ليس هنالك ما يثير الاهتمام في اختبار الرياضيات سوى أخطائي الغريبة جدًا.
اليوم جميل وهادئ, اشتريت في الصباح عصير وقطعة كيك ولم تتح لي الفرصة لتناولهما لأعود بهما فأحوّل طريق عودتي لأبتاع بعض القطع الأخرى من الكيك لاخوتي. كان هناك, ليس بالوسيم لكنه رائع ذو عيون سود وبشرة خمرية, يمكنك أن تحبه من مجرد النظر صغير جميل ربما لم يتخطي الرابعة, استقبلني بحزم عند دخولي للمحل وتقدم نحوي بخطوات سريعة 
"نعم عايزة إيه؟"
آخذ كيسين من الخبز وثلاث من الكيك "عايزة آخد دول"
"عمي مش هنا استنيه"
"ماشي"
يركض للخارج ويعود غاضبًا من عمه الذي تأخر ويأخذ كيسًا بلاستيكيًا ليضع فيه الأغراض بينما يختلس نظرات سريعة لي.. بينما أنظر إليه بذهول 
(هو في أطفال حلوين كده؟)
...............................................

على أثر الرياضيات:
قلت ببعض هذيانٍ من فرط النعاس:
"هم مش دايما بيقولوا حتى المسودة في الامتحان عليها درجات ليه نستخسر المسودة دي في الناس "


بمعنى ليه بنحاول نقنع حد إننا بنحبه وبنحترمه جدًا من غير ما نوريله أسباب/تفاصيل الحب ده وبنكتفي بالنتيجة (إننا بنحبه) بس وبنداري المسودة مع إن المسودة فيها الخلاصة وممكن تنجح بيها حتى لو النتيجة طلعت غلط

************
على الهامش:
كل سنة وإنتي طيبة.. مع أنها متأخرة..:)

الاثنين، 17 يناير، 2011

هذيان الامتحانات

12-1-2011
اليوم الأول
(اختبار لغة عربية وطني جدًا..!)

في الحقيقة لا أجد وصفًا لورقة الاختبار غير أنه كان مشبع بالكثير من الوحدة الوطنية!

13-1-2011
اليوم الثاني
(حالة هذيان)
"بكرة عندي دين وحساب"
هكذا كنت أعرف لكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه تجري الامتحانات بما لا يشتهي المذاكر
للأسف كان هناك خطأ في نقلي للجدول مما أدى للخلط بين امتحان العلوم والرياضيات فاروح وامتحن من غير ما أكون مذاكرة علوم
بس الحمد لله عدت على خير..!

15-1-2011
اليوم الثالث
(الدنيا طيبة أوي النهاردة!)
الدنيا بمذاق السحلب..!
نعم السحلب.. فحين أتذوقة أشعر بذلك المزيج من الدفء والأمان يمكن عشان أول مرة شربته من إديها!
المهم.. الدنيا حلوة المذاق فعم خليل البواب يبتسم على غير العادة وأيضًا حارس المدرسة يحيطني بابتسامة بشوشة ويتركني أدخل من مدخل الإدارة بلا أي اعتراض أمشي بعض خطوات حتى أصل إلى الدرج فأجد مدرس آخر بشوش أيضا (إيه الناس دي؟!) بلحية قصيرة وشعر أبيض وعوينات مستديرة بعد أن دلني على محل المراجعة صعد إلى أعلى مودعة إياه بابتسامة صغيرة (اشمعنا أنا يعني؟!) أصل إلى الطابق الثالث تستقبلني ببشرتها السمراء وثيابها الزهرية تبتسم وتدعو لي بالتوفيق فأهتف بينما أمضي في طريقي "شكرًا" أمشي.. وتمشي أمامي إحدى الفراشات أنظر إليها وتنظرني باستعجاب وحنان قبل أن تقول:
"ازيك يا حبيبتي؟"
أجيب بلا تردد:
"الحمد لله كويسة"
أصعد السلم للطابق التالي وأنا أضحك (هو احنا صعبانين على المدرسة كلها النهاردة ولاايه؟!.. ربنا يزيد المحبة:))
......
أنتهي من حل اختبار الدراسات سريعًا لهذا أستمتع ببعض الهذيان على ورقة الأسئلة:

" أكرهك..
أكره وجهل الجميل
صدرك الفسيح
صوتك الرزين
وريحك العطر

أكره قلبك الكبير
وعقلك المتزن..

أكره ابتسامتك الصغيرة
دمعتك الحبيسة
و"أنت" المكتمل


16-1-2011
اليوم الرابع
(هذيان بزيادة)

بعد بحث مكثف عن "شيت الرسم" ذهبت للمدرسة أدخل لجنة الامتحان يبدو أني أول الحاضرين أسأله:
"هما لسه مطلعوش ؟"
ليجيب بحماس:
" لأ لسه.. اتفضلي هما هيطلعوا دلوقتي"
 وللمرة الثانية أسمع "اتفضلي" وللمرة الثانية أكتشف إني أخطأت في كتابة الجدول وللمرة الثانية.. ربنا ستر!

ولم يحدث الجدير بالذكر غير أني رسمت نص وجه على ورقة الأسئلة

لا أعرف لماذا لا أستطيع أن أمحو صوتها وقولي (ليه يعني؟) عندما قالت:
"انتو عارفين، أنا متأكدة إن البت إيثار دي عمرها ما هتنحرف!.."
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إنه القدر..!


السبت، 8 يناير، 2011

قطعة من شيكولاتة





ابتَسَمَتْ كرستين قائلة:
"أتعلمين، الحياةُ مُجَردُ قِطَعةُ شيكولاتة يَجِب أن تَأكُليها كلها بلا خوفٍ مِن السِمنَة، يُمكِنُكِ أيضًا أن تَتقاسَميها مع غَيركِ، ومهما كانت مُرةً أو رَديئَةَ الصُنعِ تَبقى شيكولاتة لا تَفقِد لَذتَها"


سألتُ:
"وَالمَوت؟!"

قالتْ:
"حالةُ نشوةٍ وشَوق تنتابكِ عندما تَنتَهينَ من تَناوُلِ حِصَتِكِ فإن كَانت قطعةً لَذيذةً تَخلُدين بسَلامٍ وتَستَيقظين عِندَ نِهَايَةِ الكَونِ شوقاً إلى قطعةٍ أُخْرى"

الأحد، 2 يناير، 2011

أرجوحة حمراء

 















 تعوّدتكِ "مدينةً للحب" لكن الحياة ليست حبًا فقط..!
ربما أحتاج لبعض تنوع في الحيوات.. ربما أحتاج لأن أغمض عينيّ وأخلع حذائي وأحرر خصلات شعري.. ربما أحتاج لأن أتسلق أرجوحةً حمراء وأجلس وحدي في مواجهة الهواء.. ربما سأرتدي ثوبًا فضفاضًا.. ربما لن أجد سوى بنطالاً من الجينز..! 
سآخذ نفسًا عميقًا وأرفع قدميَ عن الأرض وسأقلع إلى أعلى باتجاه عقارب الساعة.. سأعانق ذرات الهواء وأصادم أرجوحاتٍ أخرى معلقة..
أهبط حين تكتمل الدائرة, حين تكتمل الحياة.. وحين تتوقف الأرجوحة..!

________________

داليدا - histoire d'un amour