الأحد، 8 أبريل، 2012

نافذة على انفضاح

أنا لدي هاجسُ الانفضاح
أن أحدهمُ يقفُ خلف باب الغرفةِ يتلصص
يختلس النظر والسمعَ والهمس.
الغرفة مظلمة.
وأنا في مَضْجَعي في جهة اليسار،
ونافذة تعتليني،
ونافذة على يميني.
والعصفور...
يرقد فوق رأسي يأبى يَبْرَحُني،
أسودُ، يقف على غصن أسودَ.
وحلوى الغابة السوداء،
يعاود مذاقُها التسلل إلى فمي،
بينما يُنشِبُ العصفور عشه في رأسي.
الغرفة مظلمة.
تشُقها ساق للشمس حشرتها عنوةً،
لتتعامد على مُضطجعي،
والنافذة خلالي،
-بل ربما أنا النافذة- 
والعصفور سئم وتأفف،
لعن الشمس وسيقانها وأحذيتها ذات الكعب العالي
هدم عشه، ثم نقر رأسي،
أفرغه مما فيه... ونام في الداخل.

هناك 7 تعليقات:

  1. كم رائعه كلماتك
    بجد كلماتك راقيه
    انتي موهوبه فعلا
    سعيده اوي بزيارتي ليكي
    تحياتي
    دومتي متالقه

    ردحذف
  2. ههههههههههه
    ^________^
    جميلة

    ردحذف
  3. ممكن اروح انام مع العصفور جواكي؟
    :)

    انتي تحفة أصلا...

    ردحذف

حاول أن تساعدني في إصلاح هذا العالم