الاثنين، 6 أبريل، 2015

بكائية

أخاف يا صديقي من الحديث،
أخاف أثناء الحديث أن أبكي
أنا أرسم وأبكي
وفي سماع الموسيقى أبكي
في الغناء أبكي..
في مشاهدة الأفلام أبكي،
حين أنظر لوجهي في المرآة
وأراني جميلة مثل لوحة رومانية
أبكي..
في الصباح والمساء
على السرير وعلى أرصفة الشوارع
حين أحب، وحين أندهش
وحين أجنُّ، وحين أشتاق
أمام اللوحات، أمام اللون والظِّلِ
لا أبكي حزنًا.. ولا أيضًا فرحًا
أبكي الكون الكبير والنجوم
والأرض، والولادة، والموت
أبكي شغفًا.. أبكي شغفًا.

هناك 5 تعليقات:

حاول أن تساعدني في إصلاح هذا العالم